الخميس , أكتوبر 29 2020 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

شكِّلوا حكومةً حتى لو كانت ” حكومةُ جهنّمٍ ” فالتاريخُ لن يرحمَكم!

الهام سعيد فريحه –

الأول نيوز –

… “وبعد معكم “!

هل تنتظرونَ ان يصلَ البلدُ إلى جهنمٍ لتشكِّلوا ” حكومةَ جهنم ”

يا سادة ، نحنُ في جهنم ، فلتشكِّلوا حكومةً !

… “وبعد معكم” !

ايُّ سياسةٍ تنتهجون ؟ هناك السياسةُ الناعمةُ ، هناك السياسةُ البطيئةُ ، هناك السياسةُ المعتدلةُ ، هناك السياسةُ المتطرفةُ … أنتم من كل ذلك ليس لديكم سوى ” السياسةِ الوقحةِ ” ، ” السياسةِ القاتلة ” ، ” السياسةِ المُذلَّةِ ” للشعب…

أنتم تعرفون إلى أين نحنُ واصلون ؟

إذا كنتم لا تعرفون فتلكَ مصيبةٌ ، اما إذا كنتم تَعرفون فالمصيبةُ أعظمُ !

نحن واصلونَ إلى انفجارٍ إجتماعيٍ حقيقي بعدما ” عيَّشتم ” البلدَ على طمأنةٍ مصطنعةٍ :

1-                       هذا وزيرٌ يقول لنا ، في موضوع كورونا : “لا داعي للهلع” ، فإذا بالإصاباتِ تتجاوزُ الالفَ إصابةٍ في اليوم الواحد .

2-                       هذا ” حاكمٌ ” يقول لنا : ” الليرةُ بخير ” ، ولكن أين الودائعُ ؟ وحتى لو أُعطي جزءٌ منها بالليرة ؟ نشتري الدولار من السوقِ السوداء ، ولا ينخفضُ سعرهُ عن ثمانية آلاف ليرة ، هذا إذا توافر .

3-                       ويبشِّرنا الحاكمُ برفعِ الدعمِ : لا تُعطوننا اموالنا ، ولا تُكافحونَ التهريبَ وترفعونَ الدعم ، فمن أين ” يتسيسرُ ” الشعبُ برمتهِ؟

لا تسميةَ لِما تقومون به سوى إنهاءِ حياةِ إنسانٍ ما ، بل إنهاءِ الأملِ لديه ، والتفاؤلُ لديهِ والمستقبلُ لديه .

 

*

ماذا تريدونَ اكثر من ذلك بعد ؟

لم يحدث في أي دولةٍ في العالم ان حدث ما يُحدثُ في لبنان !

هل تعرفون لماذا ؟

لأن الشعبَ اللبناني كان من الشعوبِ المقتدِرةِ والمكتفية ، ومن المجتمعات التي لا تحتاجُ إلى احدٍ .

لم يكن الشعبُ اللبنانيُ يعرف ما يُسمَّى ” كرتونةُ الإعاشة ” إلاّ في ما نَدَر.

اللبناني ” نفسو كبيرة ” ، إذا احتاج فإنه يحتاجُ بصمت ، وإذا طلب فإنه يطلبُ بصمتٍ وبخجل ، ” ما معو ليرة ، وبيتو مفتوح ، وسفرتو ممدودة”.

*

ماذا فعلتم بهذا الشعبِ الكريمِ ، المعطاءِ ، الذي يُعطي من دون مِنَّةٍ ؟ جعلتموهُ مقهوراً :

هو كريمٌ لكنه غير قادرٍ على أن يعيشَ على طبيعتهِ وعلى كرمهِ ، فالعينُ بصيرةٌ واليدُ قصيرةٌ .

لكن لا ، ونكاد ان نقول لكم : ” فشرتم”!

لن يكونَ الشعب اللبناني كما تريدونهُ ان يكون : ذليلاً مطأطأ الرأس .

لن يكونَ إلا كما اعتاد ان يكون : شهماً ، مرفوع الرأس ، فالفقر ليس عيباً،

الإفقارُ عيبٌ … هو الشعبُ الفقير ، لأنكم الحكَّامُ المُفْقِرون :

الفقيرُ هو النتيجةُ ، المُفقِرُ هو السببُ :

انتم السببُ منذ 30 عاماً في ما وصلنا إليه ، والتاريخُ لن يرحمَكمْ . (الأنوار)

عن الأول نيوز

الأول نيوز

شاهد أيضاً

إستراتيجية المواجهة وديناميكية الوباء

الأستاذ الدكتور محمود البطاح – الاول نيوز – تكمن خطورة هذ الوباء بديناميكية الانتشار. فهو …