الثلاثاء , أبريل 16 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

38 عامًا على اعتقال الأسير القائد المفكّر وليد دقّة..حالته الصحية تتدهور

الأول نيوز – تُوافق اليوم ذكرى اعتقال الأسير المناضل والقيادي وليد نمر أسعد دقة (59 عامًا) من مدينة باقة الغربية، داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

الجمعة؛ أفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، بأنّ تدهورًا خطيرًا طرأ خلال الثلاثة أيام الماضية على حالة الأسير للقائد المفكر وليد دقة (60 عامًا) من بلدة باقة الغربية في الأراضي المحتلة عام 1948، وعلى إثر ذلك نُقل إلى مستشفى “برزلاي” الصهيوني.

ونقل المركز عن زوجة المفكر دقة سناء سلامة قولها، إنّه “بدأ يعاني من التهاب رئوي حاد، وقصور كلوي حاد، وهبوط في نسبة الدم، إلى جانب جملة من أعراض صحية خطيرة يواجهها مؤخرًا، وهو محتجز في غرفة خاصّة نظرًا لخطورة وضعه الصحي”.

وقالت سلامة إنّ ︎”الوضع مقلق جدًا لكن وليد أقوى من المرض”، مضيفة: “︎اليومين القادمين مهمين جدًا وكلنا إيمان بأنّ وليد سيجتاز هذا الخطر ويستعيد قوته وعافيته”.

الأسير القائد وليد دقة:

ولد الأسير دقة بتاريخ 1 يناير/ كانون الثاني من العام 1961، لأسرةٍ فلسطينيّة تتكوّن من ستّة أشقّاء وثلاث شقيقات، في باقة الغربية. وتعلّم في مدارس المدينة، وأنهى دراسته الثانوية فيها، ولمّا لم يحالفه التوفيق في إكمال تعليمه والالتحاق بالجامعة، انتقل إلى العمل في إحدى محطات تسويق المحروقات.

واعتُقِل وليد برفقة مجموعة من الأسرى، وهم: إبراهيم ورشدي أبو مخ، وإبراهيم بيادسة، وجرى اتهامهم باختطاف الجندي “موشي تمام” وقتله من مدينة “نتانيا” في أوائل عام 1985، وحكم عليهم بالسجن المؤبّد مدى الحياة.

ويعتبر وليد دقة أحد عمداء الأسرى داخل سجون الاحتلال، وهو معتقل منذ 25 مارس/ آذار 1986م، ويقضى حكمًا بالسجن المؤبد. وهو يُعاني من عدّة مشكلات صحية، ويماطل الاحتلال في إجراء الفحوص اللازمة له أو عرضه على طبيب مختص، كحال سائر الأسرى في المعتقلات الصهيونيّة حيث المعاناة من سياسة الإهمال الطبي.

وتمكّن الأسير دقة من الحصول على شهادة الماجستير في العلوم السياسية، ويعد أبرز مفكري الحركة الأسيرة، وله عدّة مؤلفات وبحوث مهمة أبرزها “صهر الوعي”، كما يعد شخصية متميزة بين كافة الأسرى، كما شارك وقاد الكثير من المعارك النضالية التي خاضتها الحركة الأسيرة دفاعًا، عن منجزاتها ومكتسباتها، ويعتبر وليد من الكتَّاب المتمرسين في المقالة السياسيّة ومن محبي المطالعة والرياضة.

وخلال مسيرته الطويلة في الاعتقال أنتج العديد من الكتب والدراسات والمقالات وساهم معرفيًا في فهم تجربة السّجن ومقاومتها، ومن أبرز ما أصدره الأسير دقة: “الزمن الموازي”، “ويوميات المقاومة في مخيم جنين”، “وصهر الوعي”، و”حكاية سرّ الزيت”، وتعرّض الأسير دقة لجملة من السياسات التنكيليّة على خلفية إنتاجاته المعرفية بشكلٍ خاص، وسعت إدارة سجون الاحتلال لمصادرة كتاباته وكتبه الخاصة، كما وواجه العزل الانفرادي، والنقل التعسفي، وهو محكوم بالسجن المؤبّد، وفي عام 1999، ارتبط الأسير دقة بزوجته سناء سلامة، ورُزق في عام 2019 الأسير دقة وزوجته بطفلتهما “ميلاد” عبر النطف المحررة”.

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

إسرائيل: إيران أطلقت أكثر من 300 قذيفة على إسرائيل أُسقط 99% منها

الأول نيوز – قال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي دانيال هاغاري، الأحد، إن إيران أطلقت …