الأحد , يناير 17 2021 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

2020 والدروس المستفادة

 المهندسة قمر النابلسي –

الأول نيوز – لا تعطينا الحياة دروساً بالمجان, 2020 كانت سنة صعبة على العالم أجمع, فما هي الدروس المستفادة؟ وكيف يمكن أن نوظف ونستفيد من كل ما مرَّ بنا خلال العام الفائت, العام الذي انتظرنا جميعاً رحيله, وكأننا على يقين أن 2021 سيكون عاماً افضل وينسينا كل ما قاسيناه من 2020, نعم التفاؤل مطلوب (تفاءلوا بالخير تجدوه) لكن بنفس الوقت إعقل وتوكل ,وكما يقال لا يمكن أن تتّبع نفس الطرق والأساليب القديمة وتحصل على نتائج جديدة!!

من أهم الدروس المستفادة من 2020 أن الشيء الثابت الوحيد على هذه الأرض هو التغيير, كل شيء قابل للتغيير احرص على إتقان مهارة التكيّف, فقدرتك على التعامل مع الظروف المحيطة, والتأقلم مع ما يستجد, المرونة بالتعامل مع المتغيرات هي أحد مفاتيح النجاح, فلا يبقى على ما هو إلا هو.

ليس ما يحدث لك من أحداث هي التي تقرر مستقبلك وإنما كيف تستجيب لهذه الاحداث وردّة فعلك تجاهها فعلياً ما يحدد ذلك, لذلك من المهم أن تنمي قدرتك على ضبط النفس والإنفعالات وكيفية السيطرة على المشاعر والأفكار, لأن ما تفكر به سيُترجم إلى مشاعر والمشاعر مع الوقت تحدد سلوكك والسلوك  يصبح عادة والعادة تصبح طبعاً وطباعك ستحدد مستقبلك.

علمتنا 2020 أن الصحة تقع في أعلى سلم الأولويات, وان صحتك مسؤوليتك أنت, كل شيء أصبح تافهاً وبلا قيمة أمام فيروس غير مرئي قد يتسبب في معاناتك أو معاناة قريب أو ربما يفجعك بفقد عزيز, لذلك احرص على صحتك الجسدية باتباع اسلوب حياة صحي يقوّي جهاز المناعة من خلال نظام غذائي متوازن, مارس الرياضة أو المشي, النوم ساعات كافية, تقليل الكافيين قدر الإمكان, والامتناع عن التدخين أو تقليله ما أمكن, وبنفس الأهمية انتبه لصحتك النفسية حيث تؤكد الكثير من الدراسات أن 93% من الأشخاص الذين يرقدون على أسرة الشفاء منبع الأمراض التي يعانون منها نفسي, التوتر, الضغط النفسي, الغضب, الكبت من أهم أسباب أمراض العصر الحديث, لذلك احرص على التعبير عن مشاعرك السلبية, فالكبت هو القاتل الأسود كما يطلق عليه علماء النفس وهو المسؤول عن 47% من أسباب الوفاة المفاجئة, ابتعد قدر الإمكان عن المواقف والأشخاص الذين يتسببون لك بالتوتر والضغط, أحرص على التواصل دائماً مع الأشخاص الذين تحبهم وترتاح لهم, تخلص ما أمكن من العلاقات السامة والأشخاص الذين يستنزفون طاقتك العاطفية والنفسية والجسدية, ويقفون عائقاً في سبيل سعادتك واستمتاعك بالحياة, لا تدخل في حروب لست مضطراً لخوضها ولا في جدال ليس منه فائدة ولا تقف عند كل كلمة تحليلاُ وتفسيراً.

تخلَّ عن الكثير من العادات التي تستنزف وقتك ومالك وجهدك والتي تبين من خلال 2020 أنك تستطيع الاستغناء عنها والعيش من دونها.

وأخيراّ الإمتنان واستشعار النعم مهما كانت بسيطة ,فعام 2020 بيّن كم من النعم التي اعتادها الناس حتى لم يعودوا يقدّرون قيمتها سُلبت منهم فجأة, بالحمد تدوم النعم, ولعل القادم أجمل .

 

 

عن الأول نيوز

الأول نيوز

شاهد أيضاً

تلقَّيت اللقاح

الخوري أنطوان الدويهي –   الأول نيوز – سنة مرَّت والعالم خائف من جائحة أصابته …