الأربعاء , أبريل 14 2021 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

حتى “كذبة أبريل” فقدت طعمها…يكذبون علينا ونصدقهم!

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – في بعض الأدبيات، يصنّفون الكذب عدة ألوان. وقد اشتهر اليوم الأول من شهر نيسان (أبريل) على أنه اليوم العالمي للكذب، وعند بعض الأقوام؛ “الكذب ملح الأجاويد”، حتى لم يسلم الشِّعر من ذلك، فقديمًا قال العرب: “أعذب الشِّعر أكذبه”.
لا أنصح لأحدٍ أن يأخذ حذره من كذبة أبريل، لأن أيام الكذب في حياتنا كثيرة، وأصبح الصدق عُملة نادرة.
وعلى ذمة زميل سوداني يعيش في لندن، كان قد عمل معنا في الكويت، هناك مقولة مشهورة في بريطانيا والولايات المتحدة هي: كيف تعرف أن السياسي يكذب؟ الإجابة: عندما ترى شفتيه تتحركان. وبالمناسبة؛ فالسياسيون مثل المنجّمين، يكذبون حتى لو صدقوا.
للكذب دور كبير في حياة صانعي السياسة في الدول الديمقراطية خاصة، وغير الديمقراطيــــة عامة، حــــــيث أثبتت الأبحاث أن الناخبين يتوقّعون من السياسيـين أن يكذبوا عليهم، بل يطلــــبون مــــــنهم ذلك في بعض الأحيان. وإن برّر السياسيون الكذب في حملاتهم الانتخابية لكسب أصوات الناخبين، إلّا أنهم يمارسون شكلًا من ألعاب الورق التي تتطلب من اللاعب بذل المستطاع لعدم الكشف عمّا بحوزته من أوراق.
يقولون إن السياسي الجيد هو الذي يكذب، ويصر على الكذب حتى يصدقه الناس. ويتعلم السياسيون في علم السياسة بعض المبادئ، منها؛ “ليس من الخطأ أن تكذب، إنما الخطأ أن يكتشف الناس أنك تكذب”.
المواطن تعوّد أن يكون هدفا لشعارات ووعود كاذبة تدغدغ طموحاته وتواسي آلامه، برغم معرفته بالتجربة أن أكثر هذه الوعود لا يتحقق، لذا فإن الزعيم أو السياسي لا يجد غضاضة في إطلاق الوعود الطموحة، برغم علمه المسبق بعجزه عن تحقيقها، كما أن الشعوب يكذبون على قادتهم بشعارات؛ “بالروح بالدم نفديك يا زعيم”، وعندما يقع الزعيم في مشكلة لا يجد من يساعده للخروج منها.
دعاة التغيير والإصلاح يهتفون دائمًا: “على هذه الأرض ما يستحق الحياة”، ويؤمنون بألّا مكان لليأس في هذه الحياة.
تقف على قدميك ساعتين تكحّل عينيك بحوارات، مع الأسف، تنزّ كيدية، وعودة لعصبيات عفى عليها الزمن، وتجاوزتها فضاءات ميادين التحرير والتحرر.
تدهشك ابتسامات خبيثة، تريد بث سمومها في طريقك، لعلك تقتنع بهراء اصحابها بأن عليك أن تعرف أنه مطلوب منك أن تبقى واقفًا على رؤوس أصابع قدميك، بانتظار أن يقضي الله أمرًا كان مفعولًا، مع انك تعرف أنها غير صادقة.
مقابل هذا، تُثني على صنّاع الفرح والأمل والمنحازين للمستقبل، معتبرًا أن التغيير سُنّة الكون وصيرورته.
تدفعك صرخة حالمين مثلك في “نفق الإحباط واليأس”، فتتألم لأن القنوط وصل إلى العظم بعد أن تجـــــــاوز اللحم، وباتــــت العقـــــول النيـــِّــرة أسيرة “مساجلات ومماحكات تسكنها الأربع جهات شرقًا وأخواتها”.
نعم؛ هناك أصوات ظلامية أصابها العطب وأضاعت مشروعيتها، وفعاليات فقدت اتزانها، تعمل على تبديد أجواء البهجة، ويبقى دور المتنوّرين في مواجهتها ومقاومة برامجها وأهدافها، لا الاعتراف بشرعيتها.
الظلاميون موجودون في كل مكان، يريدون أن يسنّوا قانونًا لقطع أيدي الجائعين، قبل أن يؤمّنوا لهم رغيف الخبز.
في أماكن أخرى، قريبة وبعيدة، نزاعات على مصل داء، ومجاعات على علبة زيت تجعل عينيك تذرف بدل الدمع دمًا عندما تشاهدها، وقتل على الهُوية، فلا تطمئن على بيتك وعيالك.
في هذا العالم أشياء كثيرة تدفع إلى الاستسلام، والإحباط البشع واليأس القاتل، لكن يبقى دور صنّاع الفرح والأمل، الذين يعشقون الحياة، ويضيئون الشموع، ويغنون بالصوت العالي: “لسّه الأغاني ممكنة”.
الدايم الله

 

عن الأول نيوز

الأول نيوز

شاهد أيضاً

مذكرات النواب.. للاستعراض والإعلام فقط!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – لا أعلم السند العلمي والمنطقي الذي يدفع 95 …