الأربعاء , مايو 19 2021 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

يتدخلون في رحمة الله.. الرحمة لروحك يا راشد…أسامة الرنتيسي

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – عشرات الرسائل الموجعة وصلتني كما وصلت غيري، مستغربة ما جرى في مجتمعنا حتى يسحب بعض الناس ترحمهم على البطل الأردني المرحوم راشد صويص.
لم أتمكن اليوم من المشاركة في الجنازة المهيبة للمرحوم راشد في الفحيص، لكني تابعتها لايف على صفحة “الفحيص نت” بالله العظيم لم تتوقف دموعي لحظة، خاصة عندما تعالت أصوات الشباب بأغاني الأعراس، وعندما دخلوا الكنيسة وهم يغنون “كلل يا بونا كلل.. راشد زين العرسان…”.
فيا “تغريد ونبيلة وهيا وعيسى السلمان وغيرهم كثيرون، لا تتوقفوا أمام أصوات بائسة لا يرن صداها إلا في عقول خربة يخجلون من إشهار أصواتهم للملأ فيبثونها بؤسا في الفضاء الإلكتروني.
لا أعلم كيف لإنسان، أي إنسان، مهما كانت خلفيته الفكرية والدينية، العلمية والتعليمية، المهنية والثقافية، أن يتجرأ ويتدخل في رحمة الله، ويقرر أن هذا يستحق الرحمة وذاك لا يستحقها.
أليس هذا تألها على الله وتطاولا عليه وعلى رحمته التي وسعت كل شيء، الأرض والسماء.
من دون أن يرف جفن لهذا الإنسان وغيره وهم للأسف كثيرون، ينصبون أنفسهم أوصياء على الله، ناطقين بلسان ملك الرحمة.
تجلس في بيت عزاء، فتسمع سيلا من الفتاوى، يجوز ولا يجوز، حرام وحلال، وللأسف فإن معظم من يتنطحون ويتصدرون الافتاء أنصاف المتعلمين، يحصلون على لقب شيخ مظهرا لا جوهرا، فيرتدون الأثواب القصيرة ويطلقون اللحى بغير ما اكتسبوا من العلم والفهم لدين الله.
حضرت جاهة لخِطبة قريبة لي، فتصدر الجاهة أحد المشايخ المتجددين، وبعد طلب يد العروس أخذ الكلام، وتلعثم في الرد بكلمات غير مفهومة، وبعد إتمام الحديث وشرب القهوة، تعالت الأصوات مطالبين بقراءة الفاتحة على نية التوفيق، فتنطح شيخنا أن هذا غير واردة صحته. فالكل يفتون بعلم وبغير علم.
أعرف هذا المتمشيخ شخصيا، وهو لم يكمل الثالث ابتدائي في التعليم، ولم يقرأ في حياته كتابا، وأمضى نصف عمره عاملا في الكويت قبل الغزو، والآن أصبح لقبه الشيخ (فلان)، حيث يرتدي ثوبا أقرب إلى الركبة، وأطلق العنان للحيته البيضاء.
فوضى الفتاوى أكثر ما يسيء للإسلام، فهناك مشايخ جاهزون لإطلاق فتاوى حسب الطلب والمقاس، سوق الفتاوى المعروضة للبيع كثيرة، فتاوى دينية، فتاوى سياسية بلباس ديني.. وفتاوى دينية بلباس وطني.. الخ.
فوضى الفتاوى بعد أن وصلت إلى الفضائيات، وصلت إلى البريد الإلكتروني ورسائل المحمول، فالعديد من الفتاوى يصل من أرقام ومواقع مجهولة المصدر، تفتي في الدين، وتدعو لأفعال وتنهى عن أخرى، ويطلب مرسلها من المتلقي أن يقوم بنشرها وتوزيعها حتى ينال الثواب العظيم، وحتى لا يتعرض لغضب كبير من الله.
هؤلاء التجار يعرفون أن المجتمع يتسم بالحساسية الشديدة تُجاه كل ما هو ديني، وما يحدث الآن هو استغلال لعواطف الناس دينيا من دون تبصر أو علم بأمور الدين.
إحصاء الفتاوى الفضائية “النُّص كُم” للأسف غير ممكن، لتعدد الفضائيات التي تفتح هواءها لكل من يطلب الفتوى، ولكثرة المشايخ الذين يضطلعون بالمهمة، في سلسلة طويلة من الفتاوى الغريبة العجيبة.
قال الله تبارك وتعالى: عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء.
الدايم الله….

عن الأول نيوز

الأول نيوز

شاهد أيضاً

في ذكرى النكبة..فلسطين تنتصر و”إسرائيل تلفظ أنفاسها الاخيرة”

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – في ذكرى النكبة، تنتصر فلسطين ويسقط وهم الكيان …