الخميس , يونيو 30 2022 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

ساعتان مقابل الأرض السليبة في الجولان وطبريا وبيسان

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – ساعتان؛ أمضيناها ظهر السبت اخترقت فيها أعيننا أجواء الأرض السليبة في الجولان وبحيرة طبريا وبيسان، إنقبض القلب كثيرا وتهشمت الروح أكثر.
لست وحدي مَن مرَّ بالمشاعر ذاتها، فقد راقبت أعين وسمعت آهات وحسرات كثيرين وكثيرات من الأصدقاء أعضاء جمعية الحوار الديمقراطي الوطني خلال الزيارة التي قامت بها الجمعية إلى واجهة الوطن الشمالية.
ذهبنا لنحصل على جرعة من المعنويات العالية التي يتمتع بها أفراد جيشنا الباسلون المرابطون على الحدود…هكذا قال في كلمته رئيس الجمعية محمد داودية.
تقف مقابل هيبة الجولان المحتلة التي “تحتوي على اكبر تجمع للمياه في المنطقة العربية وتقدر احتياطاتها بنحو أربعة مليارات متر مكعب، وهي تتحكم عمليا في نسبة كبيرة من مصادر المياه لكثير من دول المنطقة. وبرغم ذلك الترف المائي، يعاني أصحاب الأرض والماء من تمييز عنصري من قبل الاحتلال الصهيوني. في التوزيع، موازنة مع المستوطنين اليهود”.
تتابع باهتمام شديد حديث ضباطنا البسلاء عن المهام الموكولة إليهم في حدودنا الشمالية، فتلمس المعنويات العالية، والقدرة على تحليل كل زاوية من زوايا الصراع، وحجم الثروات الهائلة التي خسرناها من جراء الاحتلال البغيض.
في عقيدة لا تتزعزع أن العدو غرب النَّهَر سيبقى عدوا حتى دحره عن الأرض المحتلة، لا تؤثر فيها لغة “الطرف الآخر” التي يضطر ضباطنا للحديث عنها بسبب الاتفاقيات السياسية، لكنها في عمق وجدان ضباطنا وجنودنا البسلاء مثلما هي في عمق ووجدان شعبنا العظيم ستبقى دولة الاحتلال الصهيوني طال الزمن أم قصر.
بوجع يتحدث ضابط الأركان في المنطقة العقيد الفريحات عن بحيرة طبريا، ويبالغ أنها أكبر بحيرة للمياه العذبة الصالحة للشرب والزراعة في العالم، لا تكفي دولة الاحتلال لوحدها، بل يمكن أن تغذي الدول المحيطة بها بالمياه.
وحسب ويكيبيديا “تقع بحيرة طبريّا في الجزء الشماليّ الشرقيّ من فلسطين، حيُث تُعتبر ثاني أخفض بحيرة في العالم بعد البحر الميت، تُحيط بالبحيرة تلالٌ من كلّ الجوانب؛ فمن الغرب يقع جبل أربيل، ومن الشرق تُحيط بها مُرتفَعات الجولان، مياهها حُلوة، بسبب وجود العديد من الينابيع المعدنيّة التي تُغذِّيها، كما يُعَدُّ نَهَر الأردنّ المنفذ الرئيس لها، وتمتدُّ البحيرة على مساحة 166 كم²، ويبلغ مُتوسّط عُمقها 25.6 م، كما يتراوح ارتفاعها 209-215 م تحت مستوى سطح البحر”.
تحسرنا كثيرا على الأوضاع المائية الصعبة التي نمر بها في هذا الصيف القائظ الحرارة، وأعادتنا الذاكرة إلى زمن المباحثات لصياغة إتفاقية وادي عربة، وأعدنا طرح الأسئلة القديمة الجديدة… هل كان مفاوضونا على درجة عالية من الصلابة في حماية حقوقنا المائية وتحصيل أكبر ما يمكن تحصيله؟!
لقد وصل بنا الحال منذ عشر سنوات إلى شراء المياه من الكيان المحتل حتى لا نعطش بسبب الفقر المائي الذي نعيشه.
تشير أصابع ضباطنا إلى بيسان المحتلة لحظتها يظهر الانفعال على وجه صديقنا عضو الجمعية إبن بيسان صدقي الفقهاء، وبيسان هي إحدى المدن الفلسطينية التي تقع في الشمال الشرقي للبلاد على الحدود بين الأردن وفلسطين، وتحديدًا في شمال غور الأردن إلى الجنوب من طبريًا وإلى الشرق من سهل بني عامر، تمتاز مدينة بيسان من القِدم بخصوبة أراضيها، وكذلك بكونها بوابة طبيعية للمعابر بين الأردن وفلسطين، وكذلك بين فلسطين والشام.
في لحظة يخطفك من حالة السرحان حديث أحد الضباط عندما قال لو كان الجو صافيا لرأيت جبل الشيخ من هذا المكان، عندها تلتقط عيناك المتعبتين في لحظة واحدة أرضنا السورية واللبنانية والفلسطينية وأنت على الأرض الأردنية، فتبتسم قليلا وتترحم على سوريا الكبرى، سوريا الطبيعية، وشامنا الممزقة، وتلعن لحظتها عظام جماعة سايكس بيكو..
تغادر المنطقة الشمالية وضباطها وجنودها المبتسمين دائما، مطمئنا أن هناك أصابع على الزناد وأعينا تراقب من يحاول أن يقترب من تجار المخدرات والتهريب، ومن الجماعات الإرهابية التي لا تبتعد مخاطرها كثيرا عن حدودنا.
الدايم الله…

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

السعودية الجديدة والمحور القادم!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – جلسنا مجموعة من الصحافيين والإعلاميين الأردنيين نتحاور مع …