الثلاثاء , أبريل 16 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

رفح آخر ما تبقى من ضمير العالم

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – مع انني بت كافرا بعناوين الضمير العالمي، والحقوق الدولية والإنسانية، ومؤسسات الأمم المتحدة، بما فيها محاكمها الدولية، إلا أنني أرى أن ما تبقى من هذا الضمير العالمي في امتحان رفح، فهل سيسمح هذا الضمير أن ترتكب الإبادة الجماعية الجديدة في منطقة أسهمت الوحشية الصهيونية في نزوح جماعي إليها.

النازحون إلى رفح مليون ونصف المليون بني آدم، يدوسون على أقدام بعضهم، حيث يقطنون في مساحة  55 كيلو مترا مربعا، أي أن كل كم مربع يوجد فيه 27 ألف فلسطيني في منطقة  أكثر كثافة سكانية في العالم.

ارتكبت آلة البطش الصهيونية يوم الإثنين عشرات المجازر راح ضحيتها نحو 150 شهيدا، معظمهم من الاطفال والنساء، ضاربين بعرض الحائط قرارات محكمة العدل الدولية، في بروفة أولية لقابل الأيام في رفح، وكنوع من التجربة وانتظار ردود العالم عما تخطط له عصابة الحرب في الكيان الغاصب.

مشاهد سياسية كثيرة تطرح من قبل المحللين وما أكثرهم منذ ملحمة 7 اكتوبر، أكثر هذه المشاهد تشير إلى أن المخطط الصهيوني يهدف إلى ارتكاب مجازر يومية تدفع المسجونين في رفح بفعل العدوان الصهيوني أن ينزحوا من جديد باتجاه سيناء، يقطعوا الأشياك المصرية ويعبرون مرغمين إلى رحلة تهجير جديدة.

طبعا؛ لا شيء مستغربا على عصابة الكيان الغاصب، الذي دمر نحو 90 % من قطاع غزة ومسحها عن الوجود، وارتكب مجازر قتلت وأصابت ودفنت تحت الأنقاض أكثر من 120 ألف فلسطيني، ولا يزال يدعي انه لم يحقق أهداف العدوان بالقضاء أو تفكيك حماس وإنقاذ المحتجزين.

جنون النتن ياهو ليس له حدود، ومخططاته الخطيرة أبعد من أن يتخليها مراقب، فهو اليوم يتحرش مباشرة في الدولة المصرية قيادة وسيادة وجيشا، في إشارات تدل على أن مخططاته أبعد من غزة ورفح وحماس.

برغم بشاعة ما ينتظر مليون ونصف المليون فلسطيني في رفح، إلا أن الخطاب العالمي لا يزال أحولَ ويطالب قادة عصابة الكيان أن يراعوا المدنيين في خططهم وقتالهم الهمجي، وللأسف الإدارة الأميركية تلعب على الحبلين في هذا الموقف، فهي لا تدعو لوقف العدوان مباشرة لكنها تطالب بالحفاظ على حياة المدنيين.

وعربيا؛ وإسلاميا، لا يزال الموقف هزيلا، لا بل في حالة صمت مريب، مع أن القابل ليس على الفلسطينيين وحدهم بل على الأمة بأكملها أخطر، ولم تعد عصابات الصهاينة تخفي أهدافها العدوانية، بأن دولتهم من النيل إلى الفرات، لا بل سعيها أكثر لتشمل دول في أفريقيا وآسيا أبعد من مخططهم المرسوم على علمهم القبيح.

الدايم الله…

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

الكويت.. انتخابات “أمة 2024” “تصحيح المسار”

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – يتوجه الكويتيون صباح اليوم الخميس إلى صناديق الاقتراع …