الثلاثاء , أبريل 16 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

تحليلات ساذجة!

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – تستمر يوميات العدوان الهمجي والإبادي على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الفلسطينيتين، وتتوسع المجازر يوميا بحيث يستشهد ما لا يقل عن 150 فلسطينيا معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ، وتستمر الدعوات المطالبة بوقف العدوان، بعضها من ضمير حي، وبعضها الآخر “لعب ثلاث ورقات”.

النتن ياهو رئيس حكومة الحرب الصهيونية يعاند العالم في إصراره على مواصلة العدوان، للوصول إلى النصر المزعوم وتحقيق الأهداف بالقضاء على حماس والإفراج عن المحتجزين.

في العدوان الذي تجاوزت أيامه 136 يوما، نبت في وسائل الإعلام والفضائيات تحديدا محللون عسكريون واستراتيجيون وسياسيون يتوسعون في تحليلاتهم، حتى تظن أن بعضهم مشارك في المقاومة وعلى إطلاع على طريقة تفكيرها وخططها المستقبلية.

تسمع من هؤلاء المحللين، وكذلك بعض الزملاء المراسلين من مناطق الحدث تحليلات وتفسيرات اسمحوا لي أن أقول إن بعضها ساذج، خاصة المتعلقة بالنتن ياهو تحديدا، وأعضاء مجلس الحرب الصهيوني.

تكثر التحليلات أن النتن ياهو وحده هو المصر على إطالة عمر العدوان وتوسيعه في جبهات أخر، والسبب أنه يهرب من اليوم الثاني لوقف العدوان لأنه سيذهب للمحكمة باتهامات كثيرة.

والمضحك أكثر أن تلك التحليلات والتوصيفات التي تتحدث عن خلافات عميقة داخل مجلس الحرب بين وزراء الحكومة الصهيونية،  كادت أن تصل إلى الاشتباك بالأيدي، وعدم الالتفات إلى وجوه بعضهم بعضا.

لا النتن ياهو ولا وزير دفاعه ولا الوزير القبيح بن غفير أصحاب قرارات فردية في استمرار العدوان أو وقفه، في دولة الكيان الغاصب مؤسسية للأسف غير موجودة في عالمنا العربي التعبان، فالجميع يخضعون لرأي المؤسسة التي يمثلونها، ولا يفرضون آرأءهم الشخصية.

وأكثر ما يدعم النتن ياهو في هذا العدوان قيادة الجيش الصهيوني المصرة على استمرار العدوان والمجازر، وترى في النتن ياهو صورة لتحقيق ذلك، بحجة تحقيق النصر المزعوم وإعادة الهيبة للجيش الذي لا يقهر، وقد قهر فعلا وحقيقة  في 7 أكتوبر، الذي حققت فيه المقاومة نصرا لا يمكن أن يمحى مهما فعلت آلة البطش الإجرامية الصهيونية من مذابح ومجارز في قطاع غزة حيث وصلت الأرقام في اليوم الـ 135 من العدوان على غزة: 28,985 شهيدا وأكثر من 68,883 إصابة في العدوان المستمر على القطاع.

وقمة السذاجة عندما تسمع تحليلات عن خلافات بين الرئيس الأميركي بايدن والنتن ياهو، وأنه لا يستجيب للمطالبات الأميركية حول العدوان، وهذه الخلافات لا يصدقها تلميذ في المرحلة الابتدائية، لأن صاحب الحل والربط في العدوان هي الولايات المتحدة التي تدفع من ضرائب شعبها المليارات كلفة هذا العدوان.

الدايم الله…

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

الكويت.. انتخابات “أمة 2024” “تصحيح المسار”

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – يتوجه الكويتيون صباح اليوم الخميس إلى صناديق الاقتراع …