الإثنين , يوليو 22 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ…

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – قبل عشرة قرون، في لحظة تجلٍّ، وقف سيد الشعراء أبو الطيب المتنبي، وقال: “عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ..أبما مضى أم لأمر فيك تجديدُ “.

إلا أن أحفاد المتنبي، بعد أن أوجعتهم الهزائم والنكسات، عكسوا عجزهم على عجز بيت المتنبي، فأصبح:”عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ فقرٌ وبؤسٌ وإفلاسٌ وتشريد”.

بأية حال سيأتي العيد على العالمين العربي والإسلامي وقد اكتويا بلهيب أزمات حادة!!

يأتي العيد ونحن نتراجع إلى الخلف في كل شيء، وتتردى أحوالنا الاجتماعية والثقافية والعلمية.

نعيش حالة رثة  بتقديم الخاص على العام، وننتصر للأسرة الضيقة على العشيرة، وللعشيرة على القبيلة، وللقبيلة على المدينة، وللمدينة على الوطن.

يأتي العيد ونخبنا السياسية يتصارعون في معارك طواحين الهواء، ووجبات دسمة للحديث في العيد، من قضية الانتخابات وما يساورها، وشكل الحكومة المقبلة ومدى قدرتها على إقناع المواطنين بالذهاب إلى صناديق الاقتراع.

يأتي العيد وغزة ما زالت تباد، والمجازر على أرضها وضد شعبها من الأطفال والنساء والشيوخ ترتكب يوميا، والدولة الفلسطينية المنشودة وعاصمتها القدس ما زالت أحلام العصافير،  وحركتا فتح وحماس ما زالتا تتقاتلان على سلطة على الورق تتلاشى أكثر كلما اقتربت من تعنّت النتن ياهو.

ودماء الغزًيين تغمر شوارع القطاع، بعد أن تفجرت غزيرة على شاشات التلفزة، والمقاومة الفلسطينية تسطر ملاحم البطولة والفداء، وقد كشفت عن “عهر” الشعارات والمبادئ والقيم التي قامت عليها المجتمعات الغربية وأنظمتها وأحزابها، ليظهروا بربريتهم وهمجيتهم فيشاركون في ذبح أطفال ونساء وشيوخ الفلسطينيين من دون أن يرف لهم جفن.

اكتشف الغزيون أن كل مناداتهم القديمة/ الجديدة “يا عرب.. ويا مسلمون..” صرخات في البرية، وأن ضمائر مجموعات من الشعوب الغربية حية أكثر من الضمائر العربية، وأن الحكومات الغربية التي تدعي حقوق الإنسان لا تختلف عن حكومات الدول العربية التي لا تعترف أصلا بالإنسان وحقوقه.

هكذا.. تتضور غزة  جوعًا كما تهان الكرامة العربية على أبواب التأريخ المعاصر.. فمن لغزة  ينقذها ويجفّف دموعها، ومن للتأريخ  يكتبه بواقعه وحقيقته من دون زيف وتحريف.

غزة التي لم تركع للاحتلال يوما ، لن تركع للبطش الصهيوني، وهي تهدي القبور كل يوم شهداء.

المبكي في غزة ليس فقط ما أصبحت الأعين تأبى رؤيته وترفض العقول إدراكه وتصديقه، وإنما نكاد نشعر أن العالم العربي والمجتمع الدولي يريدان بتآمرهما تقبيل البسطار العسكري الإجرامي.. ولن أكون آسفًا أن أقول: تلمّعه دول الغرب والأمم المتحدة الصامتة على أبشع جرائم التأريخ، وأقسى هولوكوستات البشر، وأقل قيم الإنسانية.. بل والحيوانية.. ولربما تدفع ثمنه بعض الدول العربية سواء علمت أم لم تعلم!!

الدايم الله…

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

عودة ترامب باتت قريبة.. وعودة صفقة القرن!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – تنبىء القراءات السياسية والانتخابية عن عودة محتملة للرئيس …