الإثنين , يوليو 22 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

أفشلنا اللامركزية بالقانون وسنُفشِل الحزبية بالتجربة

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز –  مشروعات الاصلاح إذا لم تبن فيها الأهداف على قواعد سليمة فلن تتحقق نتائج إيجابية  في التجربة الأولى وفي الثانية وفي الثالثة، لأن الإعمار في الأساس والتأسيس، فكان الخراب في تجربة اللامركزية، والخوف أن ينسحب ذلك على التجربة الحزبية الجديدة، التي ستسهم بناء قوائمها الحزبية في الانتخابات النيابية المقبلة في وضع العصى في دواليب التجربة الحزبية.

فكرة اللامركزية فكرة عظيمة، لكن دهاقنة القوانين في البلاد قلعوها من جذورها وأقروا قانون اللامركزية الذي أفرغ التجربة من أهدافها ومن الدوافع الإيجابية لإقرارها.

جاءت التجربة في جولتها الأولى طبق الأصل عن شكل وطريقة إقرارها، بحيث لم يَعلَق منها شيء في عقول وضمائر الأردنيين.

مرت التجربة الأولى بين أسئلة كثيرة عن دور مجالس المحافظات ومهامها والعلاقة بين عملها وعمل البلديات، والمنافسة مع مجلس النواب، غير الاستقالات الكثيرة، وحالات الغضب التي كانت تخرج من أعضاء على الأحوال التي يمرون بها، وفسدت التجربة عندما إختصرت بمكافأة للعضو وصلت 500 دينار.!

منذ أيار 2015 ، بقي مشروع قانون اللامركزية لغزا محيرا، فلم يتحدث سياسي أو برلماني أو قانوني بإيجابية عن مشروع گقانون اللامركزية، الذي صاغته الحكومة وأرسلته إلى مجلس النواب، ووضع ضمن أولويات الدورة الاستثنائية آنذاك.

أكثر تجربة كَشَفَت  عن عُقْمَ الإصلاح في الأردن، وفوضى القوانين والارتجالية في إقرارها هي تجربة اللامركزية.

هذا ما حصل ويحصل مع التجربة الحزبية، فالذين فكروا في التجربة صاغوها على قاعدة “تحزيب الانتخابات” وليس على قاعدة بناء أحزاب حقيقية.

كثير من الأحزاب الجديدة ستتعرقل في تشكيل قائمة حزبية لخوض الانتخابات، وإن نجحت في ذلك، فستكون عرضة لانقسامات وإحتجاجات من جاء للحزب بهدف الترشح للانتخابات ولم يحالفه الحظ، أو يفشل في أن يكون في المراتب الأولى للقائمة الحزبية.

وكثير من الأحزاب القديمة لن تتمكن من تشكيل قوائم حزبية إئتلافية لتيارات متشابهة، بسبب عقده التأريخية كما أنها أحزاب عانت من العرفية ومن حقها أن تتمتع  بمزايا الديمقراطية، وستفشل في عدم الوصول إلى العتبة الانتخابية بسبب هذا التشرذم وعدم الوحدة، وضعفها الجماهيري وهرم قياداتها.

حتى اليوم تتعثر الأحزاب في تشكيل قوائمها، والتعثر أيضا تعاني منه القوائم المحلية، فلم تعلن حتى الآن أكثر من 10 قوائم محلية لم تكتمل بشكل نهائي، أما القوائم الحزبية فلم يعلن إلا حزب أو اثنين عن قوائمه الحزبية وبشكل غير نهائي وبقيت القوائم مفتوحة لأسماء جديدة.

الدايم الله…

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

عودة ترامب باتت قريبة.. وعودة صفقة القرن!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – تنبىء القراءات السياسية والانتخابية عن عودة محتملة للرئيس …