الأربعاء , أغسطس 4 2021 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

مشكلتنا في الرجل الثاني عندما يصبح أولا!

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – تفتقد الدول العربية غير المؤسساتية، والجمهوريات تحديدا، حتى الآن إلى الرجل الثاني الذي يدير شؤون الدولة في حال غياب الرجل الأول فجأة.
والأنكى أن المطية الأولى تكون الدستور إذا ما وقع فراغ سلطوي ما، حيث هناك من الجهابذة القانونيين من يستطيع أن يُخرِّج من تحت إبطه فتوى سريعة لمعالجة أي فراغ دستوري.
ومن غرائب الأمور أن الرجل الثاني الواضح المعالم والمهمات ليس غائبا فقط من بروتوكولية الدول وسيادتها، بل أيضا من أيديولوجيات الأحزاب والشركات التي تدار بعقلية تاجر البِقالة.
ظاهرة الرجل الثاني ليست غائبة فقط عن الدول التي لا تزال تحت الاحتلال، والسلطة فيها وهمية، ويمكن محاصرتها في مقاطعة، بل تتعداها إلى الدول المستقلة والمستقرة أيضا.
فقد كان البحث عن الرجل الثاني في مصر، خلال مرض الرئيس السابق المرحوم حسني مبارك وعلاجه في ألمانيا، شغل العالم، وكان السؤال الأكثر إثارة هو: من الذي يدير الحكم في مصر؟
مصر خلا نظامها السياسي من الرجل الثاني التقليدي منذ تولي مبارك الحكم في عام 1981، وهو الذي كان يحتل منصب نائب رئيس الجمهورية أنور السادات الذي تم تنصيبه رئيسا بعد جمال عبدالناصر، ولاحظنا كيف لعب مبارك في ورقة النائب حتى قبل لحظات سقوطه المدوّي، وكأن الرجل الثاني مجرد كومبارس لإكمال هيبة الدولة.
وفي الدول التي تحكم بنظام الحزب الواحد والشعارات الثورية، كلنا يعرف أن الرجل الثاني مجرد صفر على الشمال، وما هو إلا لتكملة حلقات ديكور الديمقراطية.
الأحزاب العربية بمجملها هي أحزاب الرجل الأوحد، وحتى التي تدّعي الديمقراطية لا يسمح الرجل الأول فيها بتقدم أحد من منافسيه إلى كرسي الزعامة، وإذا بلغ من العمر عتيا يبدأ بالتآمر على خليفته، ويحرق كل السفن بعده.
تنظيم القاعدة لم ينجُ من هذه اللعبة السياسية أيضا؛ حيث لعب الإعلام دورا اساسيا في تسمية أيمن الظواهري بالرجل الثاني، والمعلوم أن التنظيم لم يسمه قبل ذلك، ولا يعرف أحد حتى الآن هياكل قيادته التنظيمية.
عصابة داعش الإجرامية، بايعت ما سُمّي بالخليفة أبو بكر البغدادي، الذي لم يظهر سوى مرة واحدة، بعدها غاب عن الأنظار، حتى نُشرت معلومات كثيرة عن إصابته إصابات بالغة، لم يعد بعدها يتمكن من الحركة، ومع هذا لم تعلن العصابة اسم الرجل الثاني فيها.
في سورية التي تتعرض للحرب منذ سنوات، لا أحد يعرف من هو الرجل الثاني بعد بشار الأسد، الذي انحصرت الأهداف الرئيسية للحرب في فترات معينة على تنحيته وإيجاد البديل، حتى نُشرت معلومات في فترة ما أن الروس يجهزون بديلا للأسد، من طائفته ومن عناصر الجيش السوري.
في فلسطين، نصف الدولة، ونصف السلطة، غاب الرئيس الراحل ياسر عرفات ولم يكن معروفا من هو الرجل الثاني بعده، وها هو خليفته يُخفي فكرة الرجل الثاني مرة أخرى، وإذا غاب محمود عباس لا أحد يعلم من سيكون خليفته.
الرجل الثاني ليس ضروريا أن يكون داخل دائرة الضوء وعدسات الإعلام، فقد يفضل البقاء في الظل فترات زمنية طوال، حسب طبيعة نظام حكم الرجل الأول الذي يخشى باستمرار وضعية المنافسة، وعليه يكون أكبر خطأ يقع فيه الرجل الثاني هو حين يحلم بالوصول إلى دور الرجل الأول سريعا، فيبث ذلك بشكل أو بآخر في الزعيم نفسه المخاوف من أن تجري المياه تحت قدميه من دون أن يدري، فيعمل على إزاحته بسرعة.
وليس ضروريا هنا أن يكون الرجل الثاني المخيف متربعا على كرسي النيابة، بل يمكن أن يصل الأمر إلى إزاحة وزير أو رئيس وزراء بعدما يصبح اسمه على ألسنة الجماهير منطوقا أكثر من اسم الزعيم نفسه.
الدايم الله….

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

صعقة الكهرباء قد تطيح الحكومة والنواب ولجنة الإصلاح!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – الهدية المنتظر أن تقذفها الحكومة في وجه الأردنيين، …