الإثنين , نوفمبر 29 2021 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

في الكورونا…شو بدنا بالضبط!

أسامة الرنتيسي –

 

الأول نيوز – بالضبط إحنا شو بدنا…؟!، لا بدنا نلتزم، ولا بدنا ترتفع نسب الاصابات، ولا بدنا ترتفع أرقام الوفيات (وصلنا 12 ألف وفاة)، ولا بدنا إجراءات احترازية جديدة!!.
لا نريد العودة إلى التفكير بالإغلاقات من جديد بأي شكل من الأشكال، هذا ما يُجمعُ عليه الأطراف الرسمية والمواطنون كافة، والجهات الاقتصادية عموما، لأن الإغلاقات دمرت الأوضاع الاقتصادية، ودمرت الحالة النفسانية للمواطنين.
ولا نريد العودة عن التعليم الوجاهي، لأن التعليم عن بعد مثلما يقول كثير من الناس (وهذا غير دقيق بالمطلق) دمر التعليم وجهّل الطلبة، حتى لو وصلت الأرقام المصابة بين طلبة المدارس إلى ثلث الإصابات ليوم الأربعاء مثلما أعلن ذلك عضو لجنة الأوبئة الدكتور بسام حجاوي.
نتمسخر على القرارات الحكومية، فكيف تسمح الحكومة بإقامة الحفلات الواسعة لفنانين عرب، ونمارس عقلية المؤامرة بأن هذه القرارات فقط للمساجد ودور العبادة.
نعود بشكل واسع إلى الممارسات السابقة في إقامة بيوت العزاء وحفلات الأعراس والمناسبات الاجتماعية، ويصر بعضنا على التعبيط والأحضان والتبويس، ويستهزىء إذا نبهه أحد بإجراءات الوقاية (طنش يا رجل..).
ندخل المولات والتجمعات من دون إجراءات وقائية، ويرتدي بعضنا الكمامة أمام أعين المراقبين، ويضعها كثيرون تحت لحاهم، وينزعونها في أول لحظة ابتعاد عن مدخل المول او أي مكان ندخله.
لا يزال بعض الناس يرفضون التطعيم، لا بل يشككون فيه، برغم حملات التشجيع والتسهيل وكثرة مراكز التطعيم، وتجاوز رقم الوفيات من جراء الكورونا في الأردن 12 ألف وفاة.
أيُعقل أن بيننا من لا يزال حتى الآن يتحدث عن اللعب في الجينات، وموت كل المُطَعمين بعد عامين، وعن مؤامرة الخلاص من كبار السن.
في الوجه الآخر لا بد من الإشادة بإجراءات وسلاسة تنظيم عمليات التطعيم في معظم المراكز، وجوه مبتسمة من قبل الطواقم الطبية والإدارية ورجال الأمن الذين ينظمون إجراءات الدخول، تمنح المرء راحة واطمئنانًا.
لنفكر من زوايا أخرى، وقد يكون السؤال مبكرا، لكن فعلا هل نتخيل أن العالم بعد اليوم الثاني من انتهاء حرب وباء جائحة غول الكورونا مثلما كان قبله؟!.
الجواب بالتأكيد لا؛ لأن العالم الذي يقف على قدم واحدة، كل العالم، لن يعود إلى طبيعته وشكله وخصائصه وتحالفاته مثلما كان سابقا.
لقد غيرت الكورونا تفاصيل حياة البشر في كل أصقاع الأرض، فهل بعد تجاوز المحنة سيعود الإنسان إلى سابق عهده.
عالم إنساني آخر سيشهده من يعيش بعد انتهاء الكورونا، طال انتشارها أم قصر، هذا علمه عند الله وحده، وليس عند بني البشر الذين حاموا في ملكوت الدنيا بحثا عن كل الطرق تفكيرا في الحياة.
في أيام الكورونا ظهرت أشكال عديدة من طرق التفكير، هناك من يؤمن حتما أنها معركة بيولوجية ونحن فقط فئران لتجاربها، وهي بين القوتين الاقتصاديتين الكبيرتين في العالم أميركا والصين.
وهناك من لا يزال يبث فيديوهات ومعلومات أن الكورونا ليست جديدة اعتمادا على فيديو جاء في فيلم سينَمِيٍ او تحقيق في مجلة، أو أغنية ذكرت كلمة كورونا.
آخر هذه الخزعبلات ويروجها للأسف كثيرون وهو اعتقال رئيس “فايزر” بتهمة الاحتيال والرشوة للترويج لفعالية لقاحات كورونا، بعد أن نشر الخبر موقع إلكتروني كندي سخيف اضطرت فضائيات محترمة إلى دحض هذه الأخبار الكاذبة.
الدايم الله….

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

الاعتداء الجسدي وتطفيش المستثمرين!

أسامة الرنتيسي –   الأول نيوز – التصريحات التي تعلن عن تشجيع الاستثمار كلها ، …