الخميس , يونيو 30 2022 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

تحليل / الاحتلال الاسرائيلي قلق من “النموذج الأوكراني” ويعتبره خطرا وجوديا

الأول نيوز – منذ بدايتها، انشغل الكيان الصهيوني بالحرب الروسية الأوكرانية، محاولا استقاء الدروس منها، وبغض النظر عن الفهلوة السياسية التي خاضها السياسيون الصهاينة في هذه الحرب، واللعب على حبالها، يبقى الجانب الأمني- العسكري هو الأهم بالنسبة للكيان، في محاولة دراسة الحدث والاستفادة منه في الموقف الصهيوني.

في هذا السياق يكتب الجنرال غيرشون هكوهين وهو قائد سابق لهيئة الأركان العامة و حاليا عضو في حركة أمن الصهيونية، أن ثمة تهديدات كبيرة وفرص فريدة واستنتاج واحد واضح فيما يتعلق بالجيش الإسرائيلي حيث هناك 10 دروس يجب على الكيان استيعابها في أعقاب الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

في 24 شباط/ فبراير، تجسدت التهديدات الروسية والعسكرية في حملة حرب كبيرة في أوكرانيا، في ما عُرِّف بأنه أول أعمال عمل الحرب التقليدية واسعة الانتشار في أوربا منذ الحرب العالمية الثانية، وتمكنت القوات الروسية من السيطرة على مناطق واسعة من أوكرانيا وفرضت حصارًا على العاصمة كييف. بينما على الجانب الأوكراني، تم رصد تدمير غير مسبوق للبنية التحتية، وخسائر فادحة في الأرواح، إلى جانب خلق أزمة لاجئين خطيرة وكارثة إنسانية تسببا في خسائر فادحة في أوروبا وصولا إلى أكوة محتملة في إمدادات الغذاء، تاهيم عن الوقود، ويرى هاكوهين إن هذا الأمر يؤثر على الكيان أيضا حي إن التعبئة القتالية الكاملة على مستوى روسيا وأوكرانيا بشكل خاص، تخلق وضعا خاصا يحولا توقع عملية خاطفة إلى إلى حرب أكثر تعقيدًا وهو ما لم تعتده “إسرائيل” ناهيك عن ان تكون مهيئة له.

كما أن الحرب تؤثر بشكل جلي على الاقتصاد العالمي في ظل العقوبات غير المسبوقة المفروضة على روسيا من قبل الدول الغربية، وعملية فك الارتباط بمشاريع الطاقة المشتركة مع روسيا. ونظراً لاحتمال أن تؤدي هذه الأحداث إلى تجارة تدريجية في النفط بعملات غير الدولار الأمريكي، فإن هذا قد يؤدي إلى تدهور كبير في النفوذ الدولي للولايات المتحدة. حيث لم تتسبب العقوبات على روسيا في انخفاض قيمة الروبل فقط ، والذي عاد في الوقت نفسه إلى مستواه قبل الحرب، ولكن كان لها أيضًا تأثير مرتد على أسعار النفط في الدول الغربية، مما قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية الحادة في أمريكا الشمالية. وأوروبا. و لا بد من القول إن العقوبات القاسية وضعت روسيا في موقف لم يتبق لها سوى القليل لتخسره، وأنها أصبحت في مأزق، حيث وصف الرئيس الروسي بوتين هذه العقوبات بأنها “إعلان حرب”.

في هذا السياق ، من المهم ملاحظة أن الاستخدام العدواني للعقوبات الدولية قد فشل فشلا ذريعا. و إنه “سيف ذو حدين” لا يوقف روسيا، بل يدفعها إلى العمل قدما في خططها، وبالنسبة لروسيا، فقد فازت بالفعل في الحرب. و هذه ليست حربًا من أجل مستقبل أوكرانيا، ولكنها حرب أبعد من ذلك بكثير: تهدف الحرب إلى تعطيل الوضع الراهن في أوروبا، وإحداث تغيير عالمي جذري، وجعل روسيا قوة عالمية كما كانت في أيام الإمبراطورية السوفيتية.

هذه الحرب ستكون مدفوعة الثمن من قبل الجميع وسيطال تأثيرها العالم كله، وهذا ما يقر به الجنرال الصهيوني بالنسبة للكيان، حيث تشكل هذه الحرب في أوربا تحديات كبيرة بل وتهديدات للكيان، وإن كانت حيبه، تنطوي على فرصة فريدة وبالتالي يعتبر أن ثمة استنتاجات يجب أن يأخذها الكيان ويتبناها.

العلاقات مع روسيا

يزعم الجنرال، وهو ما لم نعثر على دليل عملي له، التزام “إسرائيل” الأخلاقي بالوقوف إلى جانب السكان المدنيين المعرضين للهجوم، ولكنه يرى أن على “إسرائيل” أن تدافع عن مصالحها أولاً. باعتبار أن روسيا تبقى روسيا قوة كبيرة ولاعبًا مهمًا على الساحة العالمية، بوجود إقليمي لا يمكن تجاهله، وهو ما يتم التعبير عنه بالتنسيق مع روسيا بشأن حرية عمل الجيش الصهيوني في سوريا ضد إيران وحزب الله.

وكجزء من جميع الاعتبارات الصهيونية، يرى الجنرال هاكوهين أنه يجب مراعاة الحفاظ على العلاقات الطبيعية والوثيقة مع هذه القوة، لا سيما في ضوء مصالحها في المنطقة، إلى جانب أسلحتها المتطورة المتاحة للشراء من قبل أعداء “إسرائيل” – مثل أنظمة الدفاع الجوي. أو القنابل المخترقة للتحصينات.

العلاقة مع الولايات المتحدة

أعرب مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية عن توقعاتهم بأن “إسرائيل” سوف تنحاز إلى جانب واحد وتنضم إلى العقوبات الدولية ضد روسيا والمشاركة في إدانتها في الأمم المتحدة، ويتم هنا اختبار قدرة “إسرائيل” على السير بين الانهيارات وأن تكون عاملاً موحدًا بين القوى.

قيمة الضمانات الدولية

أكثر ما تخشاه “إسرائيل” هو انهيار قدرة الضمانات الأمنية المعطاه لها، حيث تظهر التجربة أن ضمانات الموقعين على مذكرة بودابست لعام 1994 (الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة)، التي تعهدت باستقلال أوكرانيا والامتناع عن استخدام القوة العسكرية ضدها، لم تفي بالمطلوب منها، حيث وجدت أوكرانيا نفسها تتوسل لتدخل عسكري أمني دولي كبير، وهو أمر لم يحن بعد. وربما لن يحدث أبدا، وبدلاً من ذلك، يواصل الغرب انتهاج طريق العقوبات الاقتصادية ضد روسيا، جنبًا إلى جنب مع المساعدة الاستخباراتية وتوفير أسلحة معينة لأوكرانيا وجيشها.

ويرى الجنرال أن الدرس الواضح للكيان هو أنه لا توجد قوة دولية يمكنها أن تضمن أمنه وأن “قوانين الغابة” عضلية وتوجد حتى في القرن الحادي والعشرين. على عكس تصور “نهاية التاريخ” الذي سيطر على النخب الأكاديمية في الغرب في نهاية الحرب الباردة، فإن الحرب عمل ثقافي إنساني لا يتوقع أن يختفي. و لا يمكن لدولة لا تستطيع ضمان أمنها أن توجد، وبالتأكيد في حالة الكيان يتخذ هذا منحى خاصا ومعقدا، لذلك يدعو إلى أن تستعد “إسرائيل” لحملة محتملة ضد إيران، قد تتضمن خيارًا عسكريًا، على افتراض عدم تدخل دول أخرى.

الزاوية الإيرانية

يرى الجنرال الصهيوني أنه يمكن لإيران أن تستخلص نتيجتين رئيسيتين من الحالة الأوكرانية:

فيما يتعلق بالطاقة النووية، من الواضح أن دولًا مثل أوكرانيا وليبيا، اللتين تخلتا عن البرامج والأسلحة النووية، فقدتا ضمانًا أمنيًا كبيرًا، بل وحتى مفتاحًا لتأمين المصالح الوطنية. وهذا يزيد من حدة حاجة إيران إلى تسريع برنامجها النووي، مستفيدة من النموذج الأوكراني.

أما النتيجة الثانية فهي تخفيف الرد الدولي، وهو “ضوء أخضر” لزيادة “عدوانها” في المنطقة في ظل عدم وجود “ثمن” يمكن تدفيعه لها من قبل المجتمع الدولي يتجاوز الإدانة والعقوبات. مع العلم مسبقًا بأن العواقب هامشية إلى درجة أنها لا تُذكر، وقد اتضح أن “الخطوط الحمراء” للغرب شاحبة وباهتة، سواء في حالة الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا في عام 2013، وفي حالة الحرب. بين روسيا وأوكرانيا.

من جهته، يرى الكاتب الصهيوني أنه يمكن “لإسرائيل” الاستفادة من استثمار موارد ضخمة في الحصول على السلاح النووي كهدف يمثل أولوية وطنية، ويكون نقطة استراتيجية لا عودة.

تعزيز التحالفات الإقليمية في الشرق الأوسط

في إشارة إلى الدول العربية المطبعة مع الكيان أو المرشحة للتطبيع، وعلى رأسها السعودية والبحرين  والإمارت  العربية المتحدة، يزعم الكاتب أن “إسرائيل” تقف كمرساة للاستقرار وأن علاقتها أكثر ضمانًا واستقرارًا من ضمانات الولايات المتحدة من جهة، أو روسيا من جهة أخرى.

فرصة سانحة للارتقاء بالعلاقات الإسرائيلية الصينية

يتضمن نهج الصين وسياستها الفريدة تجاه إدارة موسكو الامتناع عن الدعم العام وكذلك الإدانة العلنية. ومع ذلك، فإن الصين، التي تحافظ على علاقات وثيقة مع حليفها الروسي، تحافظ في الوقت نفسه على علاقة مفتوحة مع الدول الأوروبية والغربية، مما يوفر لها فرصة لتمييز نفسها عن بوتين وإبراز الفجوات الضخمة مع روسيا. و تسمح هذه السياسة بتراكم القوة والمكانة الدولية التي تتحدى الولايات المتحدة والغرب. لذلك، لا بد من التفكير العميق لتحليل الخصائص والمخاطر التي ينطوي عليها تعزيز العلاقة بينهما، لا سيما في الجانب الأمني​​، حول جميع التداعيات الاقتصادية والعسكرية المتضمنة وإسقاطها في العلاقات “الإسرائيلية” الأمريكية.

تعزيز مكانة “إسرائيل” العالمية

يقدم الاعتماد الأوروبي والأمريكي الجزئي على الغاز الروسي، إلى جانب فرض عقوبات شديدة، للكيان فرصة لمرة واحدة لتعزيز صادرات الغاز إلى أوروبا والعالم من احتياطيات الغاز في البحر المتوسط. في الوقت نفسه، تضع “إسرائيل” نفسها كقوة عالمية للأمن التكنولوجي وقوة اقتصادية إقليمية. و في ضوء الأحداث، يشكل ذلك رافعة سياسية إسرائيلية تجاه أوروبا، يمكن استخدامها لوضع معادلات سياسية مقابل مساعدة نشطة وأمنية.

تعزيز هوية “إسرائيل” كوطن قومي “للشعب اليهودي”

يزعم الجنرال الصهيوني أن مثل هذا الحدث العالمي يتيح الفرصة للكيان ويتطلب استيعاب عشرات الآلاف من المهاجرين من أوكرانيا وروسيا وأوروبا الشرقية، باعتباره المكان الوحيد الذي يضمن أمن اليهود في جميع أنحاء العالم. وأن هذه الخطوة ستعمل على تعزيز المرونة الوطنية “لإسرائيل”، على غرار التأثير الثانوي للهجرة من الاتحاد السوفيتي في التسعينيات.

تعزيز التفاهم لزيادة الاعتماد على نموذج “الجيش الشعبي”

نموذج “الجيش الشعبي” هو شرط من شروط المرونة الوطنية التي تتيح التجنيد الجماعي والاستجابة الحازمة للتهديد الوجودي من أي نوع. و الجيش الشعبي هو ركيزة مهمة في أي دولة قومية، في سياق لا لبس فيه بين الجيش والثقافة. و شدة دافع المواطن للمشاركة في المهمة النبيلة للدفاع عن الدولة يكون في ذروته مقارنة بالجيوش المحترفة، و توضح الحرب في أوكرانيا بوضوح شدة المقاومة حيث يعتمد الجيش الأوكراني على التعبئة المدنية.

وقد وُجد أن مفهوم “جيش المرتزقة” غير ذي صلة بالحرب الحالية في أوكرانيا. بينما تقاتل دولة عدوًا أكبر منها – لم تقف أي دولة في أوروبا إلى جانبها بمساعدة حرب حقيقية. في الواقع، إن حاجة أوكرانيا إلى الوقوف بمفردها تعزز حقيقة أنه كان مطلوبًا أن تكون قائمة على مواطنيها.

وتوضح الحرب كذلك الحاجة إلى نظام احتياطي مدرب وماهر، لا يتجاوز كثيرًا القدرة الأساسية التي تسمح بالعمل التكتيكي، وعمليًا لخلق كمية تصبح نوعية. إن الجيش الشعبي شرط لمواجهة مثل هذه التحديات ، وما هو أبعد من ذلك، فهو أيضًا النموذج الصحيح لدولة ديمقراطية – من حقيقة أن الشعب هو الجيش ، والجيش هو الشعب وهذا يناسب ومطلوب تماما في الحالة الصهيوني كما يرى هاكوهين.

تخفيض القوات؟ ليست الخطوة الصحيحة

إن استخدام روسيا الكلاسيكي للقوة يضع الناتو في وضع غير مؤات من خلال وضع الاتجاه النزولي للجيش الإسرائيلي على المحك. حيث تدعو دراسة خصائص الغزو الروسي إلى توضيح الافتراضات التي أصبحت أعرافًا في الغرب، فيما يتعلق بالطبيعة الجديدة للحرب في القرن الحادي والعشرين. و تم التعبير عن هذا الرأي في كتاب “فائدة القوة” للجنرال البريطاني روبرت سميث: “الحروب لم تعد موجودة. النزاعات والصراعات والمعارك تجري بلا شك في جميع أنحاء العالم … ولا تزال الدول تعتبر القوات المسلحة رمزًا مع ذلك، الحرب كمفهوم شامل للوعي، الحرب “في ساحة المعركة بين الناس والآلات والأسلحة، الحرب كحدث حاسم في العلاقات الدولية – مثل هذه الحرب لم تعد موجودة”.

يتم التعبير عن هذا التصور في نضوب بناء القوة العسكرية في أوروبا وفي قدرة الجيوش هناك على الحرب. لكن هذا يتناقض بشكل صارخ مع القدرة العملياتية الكلاسيكية لروسيا. و كان من المفترض أن تكون الجيوش الصغيرة عالية في التقدم التكنولوجي، مقارنة بالكتلة الكمية على الجانب الروسي، جنبًا إلى جنب مع مجموعة أرضية تقليدية متطورة ومدفعية ونيران صاروخية كبيرة، و التركيز على عمليات محدودة و “الحفاظ على السلام” في الغرب، بدلاً من الاجتهاد في جيش واسع النطاق على الجانب الروسي، مما يضع جيوش الناتو في وضع غير مواتٍ بشكل كبير. كما استثمرت روسيا بشكل كبير في بناء قدرات عسكرية متقدمة – صواريخ تفوق سرعة الصوت والحرب السيبرانية وحرب العقل ، كما أضيفت فوق القوة التقليدية.

في هذا النهج، المتجسد في الحرب في أوكرانيا، أعاد الروس عالم الحرب إلى كلاسيكيات حروب القرن العشرين، مدعومين بكل أبعاد الابتكار الموجودة في الجيوش الغربية. ما تم الكشف عنه حتى الآن في ميزان القوى على الساحة، يقدم مفهوم بناء قوة الجيوش الغربية بكل عريها. الفجوات، التي تلحق الضرر بجيوش الناتو، ليست أقل من انهيار نموذجي.

على الرغم من أن الجيش الصهيوني لم ينجرف في الاتجاه الأوروبي، إلا أن القوات البرية خضعت في نصف القرن الماضي لعملية مستمرة من التخفيض الكمي، لا سيما في نطاق مجموعة المدرعات وقدرة أنظمة الخدمات اللوجستية البرية. وحتى تغيير طريقة التجنيد، ويرى هاكوهين أن التهديد الروسي على الحدود الأوكرانية، يوفر، في هذا الصدد، نقطة مرجعية جديدة لدعم الأطروحة القائلة بأنه حتى في العصر الجديد، المشبع بالابتكارات التكنولوجية، فإن الحاجة إلى قوة عسكرية تتمتع في ساحة المعركة بوجود بري من ميكانيكي ومتنوع. ، كتلة فعالة وواسعة النطاق هي حاجة حيوية. (الهدف)

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

جمعية الصحفيين العمانية تشيد بالتعاون الكبير الذي أبدته الاتحاد والنقابات الصحفية العالمية لإنجاح مؤتمر كونجرس الصحفيين

الأول نيوز – رفع مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية الشكر والتقدير لكافة المشاركين في أعمال …