الإثنين , يوليو 22 2024 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

افتتاح مشروع الإعمار الهاشمي الرابع للمسجد الحسيني في عمّان

الأول نيوز – رعى سموّ الأمير هاشم بن الحسين، مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، الأحد، افتتاح مشروع الإعمار الهاشمي الرابع للمسجد الحسيني الكبير وسط العاصمة عمّان.
وكان الملك أمر عام 2021 بإنشاء قبة سماوية زجاجية لتغطية الفناء الداخلي للمسجد بعد تضرّر مظلة الرواق الخارجية من جراء تراكم الثلوج عليها، وتوسعة المساحة المخصصة للمصلين، وحمايتهم من الظروف الجوية المختلفة.
واستمع سموه إلى إيجاز، قدّمته المديرة التنفيذية للهندسة في أمانة عمّان نعمة قطناني، عن المشروع، الذي يتضمن تغطية فناء المسجد الداخلي بسقف زجاجي ذي هيكل مدني بزنة 50 طنا، إضافة إلى الزخرفة الهندسية الإسلامية والجوانب الزجاجية مع فتحات متحركة لغايات التهوية، إلى جانب تجهيزات لضمان السلامة والأمان، ومظهر جمالي يحافظ على الهوية التراثية للمسجد.
كما اشتمل المشروع على تأهيل أرضية الفناء والواجهات الداخلية المحيطة به، وتوحيد الأشكال وأبعاد الأقواس، مع الإبقاء على البركة الصغيرة والقبة الخضراء، التي تعلوها وسط الفناء بعد إعادة تأهيلها، وتأهيل 16 من الأعمدة الحجرية التي تحمل السقف الزجاجي بعد إجراء أعمال التقوية الإنشائية من خلال القواعد والأعمدة والتيجان، فضلا عن إزالة التشوهات البصرية وتنظيف حجر الواجهات الخارجية، وإعادة تبليط الساحة الخارجية وإزالة المعيقات منها، وعمل منحدر لذوي الإعاقة.
وشهد المسجد الحسيني الكبير أعمال ترميم وإعادة إعمار متواصلة ابتداء من الإعمار الهاشمي الأول عام 1923 بإنشائه على أنقاض المسجد العمري القديم، والإعمار الهاشمي الثاني عام 1952 والثالث عام 1987 في عهد المغفور له الملك الباني الحسين بن طلال.
ومنذ أن اعتلى جلالة الملك عبدالله الثاني العرش، تواصلت مسيرة إعمار المسجد، إذ أمر جلالة الملك عام 2019، بتجهيز منبر ومحراب جديدين، وواجهات خشبية مزخرفة، وتغطية أعمدة المسجد بالفسيفساء المقطعة يدويا، عقب حريقة شبّ في المسجد.
وحضر افتتاح المسجد، رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف العيسوي، ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة، وأمين عمّان يوسف الشواربة، والأمين العام لوزارة الأوقاف عبدالله العقيل.

عن الأول نيوز

شاهد أيضاً

أجواء صيفية عادية في معظم المناطق حتى الخميس

الأول نيوز – يكون الطقس الاثنين، صيفيا عاديا في معظم المناطق، وحارا جدا في الأغوار …