السبت , نوفمبر 28 2020 رئيس التحرير: أسامة الرنتيسي

محمد رمضان يفجع محبيه بصورة تطبيعية مع مطرب إسرائيلي!

 

الأول نيوز – فُجع محبو النجم المصري محمد رمضان بصورة تطبيعية تجمعه مع مطرب إسرائيلي ومغرد إماراتي في دبي.

ونشرت صحف مصرية وحسابات إسرائيلية، السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، صورة تجمع الممثل المصري محمد رمضان مع فنان إسرائيلي يدعى عومير آدام، وبرفقتهما المغرد الإماراتي حمد المزروعي.

في الصورة التي يبدو أنها التُقطت بالإمارات، يظهر محمد رمضان في وسط الصورة وهو يعانق الفنان الإسرائيلي عمير آدم، فيما يقف على يساره حمد المزروعي، الذي بدا مبتهجاً أثناء التقاط الصورة.

بينما نشر الإعلام المصري، الخبر مع الصورة كحدث غريب، احتفت صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية”، التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية بالصورة وقالت إنها التُقطت اثناء وجودهم في دبي بالإمارات. كما كتبت الصفحة الإسرائيلية: “الفن دوماً يجمعنا”.

كان المزروعي أول من نشر الصورة لكنه قام بحذفها بعد أن تداولها الإعلام والناشطون على منصات التواصل بشكل واسع.

موقع المصري اليوم قال إن رمضان علق على الصورة قبل حذف البوست مرة أخرى، قائلًا: “لا يهمني اسمك ولا لونك، ولا ميلادك، يهمني الإنسان، ولو مالوش عنوان، أنا لا أعلم أو أسال على أي إنسان يتصور معايا أو أتصور معاه، ومش بسأله على دينه أو جنسيته، وربنا خلقنا واحد”.

وبرعاية ترامب، وقَّعت إسرائيل، منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقات لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين، فيما أعلن السودان لاحقاً موافقته على التطبيع مع تل أبيب.

منذ إعلان أبوظبي تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، بدأ إسرائيليون وإماراتيون ينسقون لفعاليات نوعية، من أجل إظهار التطبيع كأنه خطوة ناجحة وعمل مدهش، رغم أن آراء العرب لم تتغير كثيراً عن السابق تجاه تل أبيب.

التطبيع لم يغير صورة إسرائيل: كان استطلاع للرأي أجراه مركز أبحاث إسرائيلي أظهر أن غالبية خليجية، خصوصاً في السعودية، ما زالت ترى أن تل أبيب، وليست طهران، هي التهديد الأكبر لأمن المنطقة، كما أن غالبية عظمى عبرت عن نظرتها السلبية التي لم تتغير تجاه إسرائيل على الرغم من اتفاقيات التطبيع الأخيرة.

 

 

 

 

عن الأول نيوز

الأول نيوز

شاهد أيضاً

الجيش يحبط محاولتي تسلل خلال 24 ساعة

الأول نيوز – صرح مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش …